Arabic

أروع وأعظم قصة على مر الزمن


 

أروع وأعظم قصة

الوقت مأساة. هي قصتك و قصتي وفي نفس الوقت قصة الله

يظهر الكتاب المقدس لنا حقيقة رائعة: أن الله المحب الذي خلق الكون الذي لا نهاية له، من درب التبانة حتى النملة الصغيرة - قام أيضا بخلقك وخلقي في البداية لم يكن هناك حروب و لا ظلم ولا أمراض ولا خطايا. أول

البشر عاشوا في الجنة في وئام مع خالقهم. الله خلقنا نحن البشر حتى يكون لنا علاقة قريبة وحميمه معه



المأساة

بطريقهم الخاص. لذلك هم افترقوا عن العلاقة العميقة مع خالقهم أكبر مأساة في تاريخ البشرية حدثت في البداية. قرر البشر أن يذهبوا

لذلك نرى العواقب حتى يومنا هذا: بدلا من العيش معا في سلام ووئام

نعيش ونختبر الكراهية والغيرة والمرض والحروب. هذه كلها عواقب

الانفصال عن الله

ومنذ ذلك الحين، ونحن نتوق لنحصل على السعادة والسلام الداخلي

نحن نعرف ما هو جيد ولكننا لا نستطيع القيام به. يجب أن تحل مشكلة الشر من الجذور: الحرية الحقيقية والسعادة الحقيقية لا يمكن أن

تجدها إلا في علاقة جديدة مع الله


 

قصة الحب

لأننا لا نستطيع تغيير أنفسنا في الأساس، أخذ الله المبادرة بنفسه

قبل ٢٠٠٠ سنة، جاء المسيح إلى هذا العالم. كان كل شيء عنده غير عادي: ولادته، حياته، موته وقيامته. وكان الشخص الوحيد الذي عاش حياة مثالية

لا يمكنك العيش كما يشاء الله بنفسك وقدرتك. هذا هو السبب في موت المسيح على الصليب، كيما يغفر لك كل شيء. وهكذا يكون لديك سلام مع الله وتحصل على الحياة الأبدية أو حياة الخلود

عندما مات يسوع المسيح، أخذ عقوبة خطايانا التي تفصلنا عن الله

على نفسه. حتى انه دفع ثمن خطاياك - لا يوجد شئ يمنعك ان تكون مقبول من الله. هذا هو أعظم عمل من أعمال الحب على مر الزمن


 

علاقة شخصية

الله يشتاق لعلاقة شخصية معك. لديه أفضل خطة لحياتك. انه يغفر الخطيئة ويشفي ما قد حدث بسبب الانفصال عنه

ليس هناك شيء أفضل من أن تعرف الله خالقك شخصيا وان تختبر كل يوم من جديد حضوره الرائع

ليس هناك يوم أفضل من اليوم حتى تقبل الى الله. أن تقبل يسوع

المسيح كمخلص ورب: هذا هو القرار الأكثر أهمية الذي تتخذه في حياتك. ماذا قررت؟


 

أنه قرارك

كيف ستنتهي أعظم قصة على مر الزمن معك؟ أنت تقرر إذا كنت تريد

أن تنتهي حياتك في مأساة أو في الحياة الأبدية مع الله
يسوع يريد أن يكون جزءا من حياتك، ليغفر خطاياك ويعطيك الحياة الأبدية. من خلال الايمان بيسوع المسيح،
يكون لك علاقة شخصية مع الله. إذا كنت تريد هذا، يمكنك أن تصلي الصلاة التالية


يسوع، أؤمن أنك ابن الله روحيا. أؤمن أنك قد مُتْ من أجل خطاياي. أرجوك أن تغفر لي ذنوبي وخطاياي، وتأتي في


حياتي. أنا أقبلك يا يسوع مخلصا وربا
الله الآب، من الآن فصاعدا أريد أن أعيش في علاقة معك. شكرا لمحبتك لى. آمين


 

هذه الخطوات سوف تساعدك على أن تنمو في علاقتك مع الله

الصلاة - تحدث مع الله وأبني علاقة قوية معه

الكتاب المقدس - إقرأ في كلمة الله، لتعرف المزيد عنه. وفيها يتحدث

الله لك أيضا

الشركة - التقي بانتظام مع مسيحيين آخرين. لا تبقى وحدك

شارك - شارك الاخرين بقصة الحب العظيمة وبما تختبره مع الله

 

 

maarifatallah.com

 

أروع وأعظم قصة على مر الزمن



Glaubensfragen & Lebenshilfe

Anzeige